S036. HUKUM MENGGERAKKAN TELUNJUK SAAT TASYAHUD

PERTANYAAN :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Langsung saja Ustadz
Saya punya pertanyaan begini,
Bagaimana hukumnya orang menggerakkan telunjuk/ أصبع di dalam shalat ?

JAWABAN :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

Mengerakkan telunjuk atau أصبع di dalam sholat ulama beda pendapat sebagaima ibarah/ hadits dibawah ini disebutkan dalam kitab Miizanul Qubra halaman: 88-87

وقد اختلف أهل العلم في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تحريك الأصبع فى الصلاة ومن ذلك حديث البيهقي .{وأن رسول الله كان إذا قعد فى الصلاة وضع ذراعه اليمنى على ركبته ورفع أصبعه السبابة قد أحناها شيئا وهو يدعو لا يحركها} مع حديثه أيضا عن وائل بن حجر { أنه رأى رسو ل الله صلى الله عليه وسلم رفع أصبعه يحركها يدعو بها } ومع حديثه أيضا مرفو عا {تحريك الأصبع فى الصلاة مذعرة للشيطان} مرجع الكتاب ميزان الكبرى …ص ٨٦-٨٧”

“Sungguh ulama ahli ilmu berbeda pendapat tentang mengerakkan jari tangan ketika dalam sholat karena ada dua hadits yang agaknya bertentangan dengan demikian terdapat beberapa pendapat :

وعلى ذلك أقوال :

١-أما الحنفية : فيرون رفع السبابة عند النفي في الشهادتين ، يعني : عند قوله : ” لا ” ، ويضعها عند الإثبات

Menurut Mazhab Hanafiyah maka mereka berpendapat mengankat telunjuk ketika kalimat nafiy (لا) di dalam dua tasyahhud letakkan telunjuk ketika menetapkan.

٢- وأما الشافعية : فيرون رفعها عند قوله : ” إلا الله ” .

Menurut Mazhab Imam Syafiiyah : Mereka berpendapat mengangkatnya jari telunjuk ketika perkataan kalimat (إلا الله)

٣- وعند المالكية : يحركها يميناً وشمالاً إلى أن يفرغ من الصلاة.

Menurut Mazhab Malikiyah musholli hendaknya menggerakkan “kekanan dan kekiri”

٤- وعند الحنابلة : يشير بإصبعه كلما ذكر اسم الجلالة ، لا يحركها.

Menurut mazhab Hambali, Musholli memberikan isyarah dengan jarinya, ketika zikir (menyebut Lafdhul JALALAH (الله) dengan tidak mengerakkan jarinya.

وفي النسائي (١٢٧٩)وأبي داود ( ٩٨٩ ) ” كان يشير بأصبعه إذا دعا ولا يحركها “
وهذه الزيادة ( ولا يحركها ) ضعفها ابن القيم في زاد المعاد(1/٢٢٤) وضعفها الألباني في تمام المنّة (ص٢٢٨) .

دلت السنة على أنه يشير بها عند الدعاء لأن لفظ الحديث ( يحركها يدعو بها )، فكلّما دعوت حرِّكْ إشارةً إلى علو المدعو سبحانه وتعالى على هذا فنقول :
السلام عليك أيها النبي ـ فيه إشارة لأن السلام خبر بمعنى الدعاء ـ السلام علينا ـ فيه إشارة ـ اللهم صلّ على محمد ـ فيه إشارة ـ اللهم بارك على محمد ـ فيه إشارة ـ أعوذ بالله من عذاب جهنّم ـ فيه إشارة ـ ومن عذاب القبر ـ إشارة ـ ومن فتنة المحيا والممات ـ إشارة ـ ومن فتنة المسيح الدجال ـ إشارة ـ وكلما دعوت تشير ، إشارةً إلى علو من تدعوه سبحانه وتعالى ، وهذا أقرب إلى السنّة اهـ .
من السنة عند الإشارة أن ينظر إلى السبابة .
قال النووي :
والسنة أن لا يجاوز بصره إشارته وفيه حديث صحيح في سنن أبي داوود

Dengan demikian apabila ketika tasyahhud yakni dalam kalimat dua syahadat sudah jelas dari mazhab yang empat ada yang menggerakkan dan ada yang tidak, namun kalau ketika diwaktu do’a tidak lah bermasalah karena Rasulullah mengerakkannya. karena dengan mengerakkan telunjuk ketika berdo’a dapat menolak syetan (مذعرة للشيطان).

والله تعالى أعلم بالصواب

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout /  Ubah )

Foto Google

You are commenting using your Google account. Logout /  Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout /  Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout /  Ubah )

Connecting to %s