P004. TIDAK BISA MENGKODHO’ PUASA DISEBABKAN UDZUR SYAR’I SAMPAI BULAN RAMADHAN BERIKUTNYA

PERTANYAAN :

Assalamu’alaikum ustadz..

Diskripsi masalah :
Ada seorang pemuda sakit ketika bulan puasa Ramadhon sehingga tidak bisa menunaikan Ibadah puasanya, sehabis puasa sembuh dan dia berusaha untu mengkodho’ puasanya tetapi tidak mampu dikarenakan efek sakitnya tadi, mencoba terus mencoba tpi tidak bisa sampai² datang bulan Ramadhon lagi.

Pertanyaannya:
Bagaimana cara untuk mengkodhoi puasa bagi orang tersebut???

diharap Ibarohnya.
Sekian terima kasih

JAWABAN :

Waalaikumussalam warohmatullahi wabarokatuh..

Kalau mimang betul-betul tidak bisa mengkodho’ sampai bulan ramadhan berikutnya disebabkan sakit yang berkepanjangan maka tidak wajib membayar fidyah.

Referensi :

قال في المجموع ويلزمه المد بدخول رمضان أما من لم يمكنه القضاء لاستمرار عذره حتى دخل رمضان فلا فدية عليه بهذا التأخير

Imam Nawawy berkata dalam kitab ‘alMajmu’ : Dan wajib baginya satu Mud sebab mengakhirkannya hingga masuk ramadhan berikutnya, sedang bagi yang tidak berkesempatan mengkadhainya karena udzurnya yang terus berlangsung hingga memasuki ramadhan berikutnya maka tidak berkewajiban membayar fidyah (sehari satu mud) sebab pengakhiran qadha’nya.

إعانة الطالبين الجزء الثاني 24
ويجب على مؤخر قضاء لشيئ من رمضان حتى دخل رمضان آخر بلا عذر في التأخير بأن خلا عن السفر والمرض قدر ما عليه مد لكل سنة فيتكرر بتكرر السنين على المعتمد,
وخرج بقولي بلا عذر ما اذا كان التأخير بعذر كأن استمر سفره أو مرضه أو ارضاعها الى قابل فلا شيئ عليه ما بقي العذر وان استمر سنين.

قوله لكل سنة أى يجب مد لصوم كل يوم من رمضان كل سنة وقوله على المعتمد مقابله لا يتكرر كالحد فيكفي المد عن كل السنين.

_______________________________________

Cara membayar mud yang biasa adalah setiap hari bukan dikumpulkan satu kali. Sebagaimana orang yang sudah lanjud usia baik itu laki-laki ataupun perempuan dan tidak berkemanpuan untuk berpuasa maka ia tidak wajib puasa dan tidak wajib qodlo’, begitu juga orang yang sakit yang tidak mungkin sembuh, dan orang perempuan yang sedang menyusui kerena takut/hawatir terhadap anaknya, tapi ia wajib membaya fidyah, yakni satu mud perhari. Ibaratnya berikut :

Referensi :

فقه السنة
قال ابن عباس: رخص للشيخ الكبير أن يفطر: ويطعم عن كل يوم مسكينا ولا قضاء عليه.
رواه الدارقطني والحاكم وصححاه.
وروى البخاري عن عطاء: أنه سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقرأ: ” وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ” قال ابن عباس ليست بمنسوخة، هي للشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة، لا يتسطيعان أن يصوما، فيطعمان (1) مكان كل يوم مسكينا.
والمريض الذي لا يرجى برؤه، ويجهده الصوم، مثل الشيخ الكبير، ولافرق.
وكذلك العمال الذين يضطلعون بمشاق الاعمال.
قال الشيخ محمد عبده: فالمراد بمن ” يطيقونه ” في الآية، الشيوخ الضعفاء والزمني (2) ونحوهم كالفعلة الذين جعل الله معاشهم الدائم بالاشغال الشاقة كاستخراج الفحم الحجري من مناجمه.
ومنهم المجرمون الذين يحكم عليهم بالاشغال الشاقة المؤبدة إذا شق الصيام عليهم، بالفعل، وكانوا يملكون الفدية.
والحبلى، والمرضع – إذا خافتا على أنفسهما، أو أولادهما (3) أفطرتا – وعليهما الفدية، ولاقضاء عليهما، عند ابن عمر، وابن عباس.
روى أبو داود عن عكرمة، أن ابن عباس قال، في قوله تعالى: (وعلى الذين يطيقونه) ، كانت رخصة للشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة، وهما يطيقان الصيام، أن يفطرا، ويطعما مكان كل يوم مسكينا، والحبلى، والمرضع – إذا خافتا (يعني على أولادهما) – أفطرتا، وأطعمتا. رواه البزار، وزاد في آخره: وكان ابن عباس يقول لام ولد له حبلى: أنت بمنزلة
الذي لا يطيقه، فعليك الفداء، ولاقضاء عليك. وصحح الدارقطني إسناده.
وعن نافع أن ابن عمر سئل عن المرأة الحامل إذا خافت على ولدها فقال: تفطر، وتطعم مكان كل يوم مسكينا مدا (4) من حنطة.
رواه مالك، والبيهقي.
(1) مذهب مالك وابن حزم أنه لاقضاء ولا فدية.
(2) المرضى مرضا مزمنا لايبرأ.
(3) معرفة ذلك بالتجربة أو بإخبار الطبيب الثقة أو بغلبة الظن.
(4) ” المد ” ربع قدح من قمح.
والله تعالى أعلم بالصواب

Al-Majmuu’ alaa Syarh alMuhaddzab VI/366 :

{ ﻓﺮﻉ { ﻓﻲ ﻣﺬﺍﻫﺐ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻦ ﺃﺧﺮ ﻗﻀﺎﺀ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑﻐﻴﺮ ﻋﺬﺭ ﺣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﻗﺪ ﺫﻛﺮﻧﺎ ﺍﻥ ﻣﺬﻫﺒﻨﺎ ﺍﻧﻪ ﻳﻠﺰﻣﻪ ﺻﻮﻡ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﺛﻢ ﻳﻘﻀﻰ ﺍﻻﻭﻝ ﻭﻳﻠﺰﻣﻪ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻓﺪﻳﺔ ﻭﻫﻰ ﻣﺪ ﻣﻦ ﻃﻌﺎﻡ ﻭﺑﻬﺬﺍ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻭﺍﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻭﻋﻄﺎﺀ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺭﺑﺎﺡ ﻭﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺍﻟﺰﻫﺮﻯ ﻭﺍﻻﻭﺯﺍﻋﻲ ﻭﻣﺎﻟﻚ ﻭﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﻭﺍﺣﻤﺪ ﻭﺍﺳﺤﻖ ﺍﻻ ﺍﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻔﺪﻳﺔ ﻣﺪﺍﻥ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻭﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻨﺨﻌﻲ ﻭﺍﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﻭﺍﻟﻤﺰﻧﻲ ﻭﺩﺍﻭﺩ ﻳﻘﻀﻴﻪ ﻭﻻ ﻓﺪﻳﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﺩﺍﻡ ﺳﻔﺮﻩ ﻭﻣﺮﺿﻪ ﻭﻧﺤﻮﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺍﻻﻋﺬﺍﺭ ﺣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻤﺬﻫﺒﻨﺎ ﺍﻧﻪ ﻳﺼﻮﻡ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﺛﻢ ﻳﻘﻀﻰ ﺍﻻﻭﻝ ﻭﻻ ﻓﺪﻳﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻻﻧﻪ ﻣﻌﺬﻭﺭ ﻭﺣﻜﺎﻩ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻤﻨﺬﺭ ﻋﻦ ﻃﺎﻭﺱ ﻭﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻭﺍﻟﻨﺨﻌﻲ ﻭﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺍﺑﻰ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻭﺍﻻﻭﺯﺍﻋﻲ ﻭﻣﺎﻟﻚ ﻭﺍﺣﻤﺪ ﻭﺍﺳﺤﻖ ﻭﻫﻮ ﻣﺬﻫﺐ ﺍﺑﻰ ﺣﻨﻴﻔﻪ ﻭﺍﻟﻤﺰﻧﻰ ﻭﺩﺍﻭﺩ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻤﻨﺬﺭ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻭﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻭﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﻭﻗﺘﺎﺩﺓ ﻳﺼﻮﻡ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﻭﻳﻔﺪﻯ ﻋﻦ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻭﻻ ﻗﻀﺎﺀ ﻋﻠﻴﻪ

Wallahu a’lamu bisshowab..

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout /  Ubah )

Foto Google

You are commenting using your Google account. Logout /  Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout /  Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout /  Ubah )

Connecting to %s