Arsip Tag: Anak didik

Guru memukul anak didiknya

Pertanyaan:

Apakah tindakan seorang guru yang memukul anak didiknya dibenarkan oleh syara’?

Jawaban:
Dapat di benarkan dengan ketentuan sebagai berikut:
1.Dengan pukulan yang tidak menyakitkan(mubarrih)dengan mempertimbangkan usia dan kondisi anak didik.
2.Tidak memakai benda tajam(benda yang dapat menimbulkan luka di tubuh).
3.Memiliki dugaan pukulan tersebut akan bermanfaat.
4.Anak didik tidak dapat di nasehati hanya dengan kata-kata.
5.Tidak memukul wajah dan area-area (daerah-daerah) berbahaya.
6.Pukulan di maksudkan untuk kemaslahatan(kepentingan)anak didik,bukan kepentingan guru, seperti menuruti emosi.
7.Tidak melebihi batas.

Referensi:

(حاشية الجمل،جز ٢١/صحيفة ٢٤٩)
(قوله:بنحو حبس وضرب)ولا يجوز باءخذ المال ،قال في الخادم: واعلم انه انما يجوز الضرب بشروط،احدها: ان لا يكون بشيء يجرح،الثاني ان لا يكسر العظم،الثالث ان ينفع الضرب ويفيد،والا لم يجز،الرابع ان لا يحصل المقصود بالتهديد والتخويف،الخامس ان لا يكون في الوجه،السادس ان لا يكون في مقتل،السابع ان يكون لمصلحة الصبي،فاءن ادبه الولي لمصلحته او المعلم لمصلحته دون مصلحة الصغير لم يجز،لاءنه يحرم استعماله في مصالحه التي تفوت بها مصالح الصبي،الثامن ان يكون بعد التمييز اه،وقوله:الرابع الخ عبارة العباب كالروض في هذا ولا يجاوز رتبة ودونها كاف،قال في الروض:بل يعزر بالاءخف فالاءخف ،قال في شرحه:كما في دفع الصاءل.

(التشريع الجناءي في الاءسلام,جز ٢,صحيفة ٧١)
(ثانيا)تاءديب الصغاءر:للاءب الحق في تاءديب اولاده الصغار الذين دون البلوغ،وللمعلم ايا كان مدرسا او معلم حرفة تاءديب الصغير،وللجد وللوصي تاءديب من تحت ولايتهما،وللاءم حق التاءديب على راءي اذا كانت وصية على الصغير او كانت تكفله،ولها هذا الحق في غيبة الاءب،وفيما عدا هذه الاءحوال فليس لها حق التاءديب على الراءي الراجح،شروط تاءديب الصغار:ويشترط في تاءديب الصغار ما يشترط في تاءديب الزوجة،فيجب ان يكون التاءديب لذنب فعله الصغير لا لذنب يخشى ان يفعله،وان يكون الضرب غير مبرح متفقا مع حالة الصغير وسنه،وان لا يكون على الوجه والمواضع المخوفة كالبطن والمذاكير،وان يكون بقصد التاءديب،وان لا يسرف فيه،وان يكون مما يعتبر مثله تاءديبا للصغير،فاءذا كان الضرب في هذه الحدود فلا مسؤلية على الضارب،لاءن الفعل مباح له،

(تحفة الحبيب على شرح الخطيب،جز ١٢, صحيفة ١٩٠)
وللمعلم تاءديب المتعلم منه لكن باءذن ولي المحجور،وللزوج تعزير زوجته لحق نفسه كنشوز م ر:وقوله:وللمعلم ظاهره ولو كافرا وهو ظاهر حيث تعين للتعليم،او كان اصلح من غيره في التعليم،وعبارة ق ل ومعلم لمتعلم منه ولو غير صبي وسواء اذن له الولي،او لا اذ له التاءديب ولو بالضرب بغير اذن الولي على المعتمد،قال ع ش: ومن ذلك الشيخ مع الطلبة فله تاءديب من حصل منه ما يقتضي تاءديبه فيما يتعلق بالتعلم وليس منه ما جرت به العادة من ان المتعلم اذا توجه عليه حق لغيره ياءتي صاحب الحق للشيخ ويطلب منه ان يخلصه من المتعلم منه،فاءذا طلبه الشيخ منه ولم يوفه فليس له ضربه ولا تاءديبه على الاءمتناع من توفية الحق،فلو عزره الشيخ بالضرب وغيره حرم عليه ذلك،لاءنه لا ولاية له عليهم،

(طريقة لخدمة الدين،مؤلف :رضا احمد صمدي،جز ١,صحيفة ٨٢)
والمقصود بالعلم ههنا كل علم اورث خشية لله وعزة للدين وان كان من علوم الدنيا وعلوم الدين مقصودة لذاتها،اما علوم الدنيا فمقصودة بالتبع،فمن ابتغى علما من علوم الدنيا كالطب والهندسة والفلك والكيمياء والاءدارة والمحاسبة وتقنية الحاسب الالي واحتسب المثوبة وصدق في تسخير علمه لخدمة الدين رجي ان تكون هذه العلوم بمثابة علوم الدين،بل طلبها حينءذ اشرف ممن طلب علوم الدين ولم يرفع بها راءسا

(تحفة الحبيب على شرح الخطيب،جز ١٠, صحيفة ٤١١)
قله:(المبرح)وهو ما يعظم المه عرفا، وظاهره وان لم يخش منه محذور تيمم،لكن صرح ابن حجر بخلاف ذلك،